عرّابة أدب الأطفال في قلبي

عرّابة أدب الأطفال في قلبي

د. أروى خميّس كاتبة قصص الأطفال أو العرّابة التي نسجت لي رداءً من حرف في الوقت الذي كانت فيه الحياة من حولي جافة. وجهزّت لي عربة وحصان ليحملاني إلى كرنفال لغة تعرفت فيه على كتب الأطفال والرواية والنص وجرّبت فيه اللعب بالكلمات واستمتعتُ  فيه بتذوق حميمية الكاتب مع لغته. لم أنتبه للوقت منذ أن وصلت ولم أفقد حذاءًا في طريق العودة. لأني لم أعد..مكثت في هذا العالم الساحر وبقيت أبلة أروى هي عرّابتي الأدبية التي تحيك لي الدهشة على هيئة كتاب أو نص أدبي وتفتح لي المزيد من الأبواب السحرية لعوالم أنيقة ومُحمسة ومفعمة بالحياة والحُب والجمال. أبلة أروى من أجمل ما أهدتني الحياة ..سأظل ممتنة لحُبها ودعمها وتعليمها ولمنزلها الكريم الذي صنعتُ  فيه الكثير من الذكريات الجميلة..سأظل شاكرة لكل كُتبها التي أستعرتها من مكتبتها ولكل كُتبها التي أهدتني اياها. وحتى أشارككم قليلاً من سحرِ عالم قصص الأطفال الذي فتحت لي بابه أبلة أروى، طلبت منها أن تُجيب عن هذه الخمسة الأسئلة فوافقت مشكورة وهذه اجاباتها. ١-لماذا تكتبي للأطفال؟ لست أدري، لم أدخل هذا العالم لأن لدي أهدافا تربوية أود تحقيقها، بل لأن عالما كعالم أليس كان يناديني، في قصص الأطفال يمكنني أن أطلق خيالي إلى أقصى درجاته وأن أستخدم لغة بسيطة، ثم أجد هؤلاء الصغار يفهمون ما أقول تماما، تبعا لهذه النظرة فأنا لا أضع الهدف التربوي كمطلب ملح، الأهداف الفنية ، والمعاني الإنسانية، الجمال وسحر اللغة والفكرة يحيطون بي وأنا أكتب… لا أحدد عمرا معينا وأنا أكتب..أكتب فقط ثم عمليات التحرير المختلفة تضع السياق في قالب يناسب عمرا ما. ٢- يتواصل اليوم الكُتاب مع قُراء كُتبهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي ويحصلون من خلالها على التغذية الرجعية، ما أفضل طريقة تواصل لكاتب قصص الأطفال؟ تواصلي مع جمهوري صعب..عبر أمهاتهم،...
أصدقاء الرحلة

أصدقاء الرحلة

أنا أؤمن بأني شخص محظوظ جداً بالبيئة التي ولدت فيها وبالأشخاص الذين قابلتهم في حياتي. أنا عاجزة عن شكر الله على نعمة الكثير من الأفراد الذين وُجدوا في حياتي سواء من أهل، أصدقاء، شركاء عمل، أطباء، او معلمين. أنا عبارة عن مُحصلة الكثير من الأفراد الذي كان لهم الأثر في جعلي شخص أفضل وإنجازاتي ما هي الا امتداد لكرمهم وحبهم ودعمهم الغير مشروط. لذلك هذه المساحة مُخصصة لهم لكل فرد أثّر في بشكل إيجابي لأقول فيها شكرًا من القلب.. لأمارس الامتنان الذي حثّنا الله عليه حين علمنا على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم (من لا يشكر الناس لا يشكر الله) ولأتشارك معكم خيرهم وحكمتهم. ستتضمن هذه المساحة على مقابلات (مع) ومقالات (عن) أشخاص تأثرت بفكرهم أو بتعاملهم الاستثنائي أو ألهمني انجازهم او أسلوب حياتهم . هذه المساحة هي المساحة الوحيدة التي ستتضمن مقالات باللغتين الانجليزية والعربية لأني قد تأثرت وأُلهمت من متحدثي اللغتين ..من أشخاص من كلا الثقافتين .. وآأمل ان تتسع هذه المساحة في المستقبل لأكثر من هذه...